ماذا تعرف عن متلازمة "فرط الاستذكار"

اعداد رزان الحاج

2021.05.08 - 12:18
Facebook Share
طباعة

 
كما يكافح بعض الأشخاص لتذكر بعض التفاصيل المهمة في حياتهم، خاصة الذين يعانون من ضعف الذاكرة، أو ألزهايمر بإحدى درجاته، فإن هناك أشخاصا -معدودين- يكافحون ذاكرتهم التي لا تنسى أبدا؛ وتجعلهم يعيشون الحدث بكل تفاصيله؛ ويكررون شعورهم تجاهه في كل مرة يتركون فيها العنان لذاكرتهم.
 و"فرط الاستذكار" هو  فقدان الشخص قدرته على نسيان تفاصيل حياته وتجاربه الشخصية مهما مرت السنوات.
بالنسبة للمصابين بفرط الاستذكار فإن ذاكرتهم عبارة شريط يحفظ كل المشاهد بلا استثناء، ويعرضها أمام أعينهم كأنهم يعيشون المشهد من جديد.
ذاكرتك القوية لا تعني أبدًا أنك من مفرطي التذكر هؤلاء؛ فتذكرهم التفاصيل يتضمن التواريخ والمواقيت الدقيقة والمعلومات المعقدة فمثلًا المصاب يمكنه أن يخبرك بدرجة الحرارة في تاريخ معين ذهب فيه إلى العمل وما كان يرتديه، ومن صادف في طريقه، وهذا على مدار أكثر من 20 عاما من عمره.
الحالات التي يدرسها الباحثون قليلة، والافتراضات ليست حاسمة لكنها كثيرة؛ إذ افترضت دراسة أجريت عام 2014 أن السبب بيولوجي، وأن الأشخاص الذين يعانون من فرط الاستذكار لديهم نشاط مفرط في أجزاء معينة من الدماغ، وإن لم تكشف فحوص الدماغ عن اختلافات تشريحية ضخمة تفسر المتلازمة، حتى إن الاختلافات البسيطة في الفصوص الأمامية بالمخ (تشارك في التفكير التحليلي)، والحصين (المسؤول عن تخزين الذكريات) يعتقد أنها قد تكون نتيجة لمهاراتهم التي تطورت.
لكن هناك اعتقادا آخر بأن السبب قد يكون وراثيا، أو نفسيا؛ وذلك لربط العلماء هنا بين التجارب التي بدأ عندها التذكر الفائق وبين قلقهم الشديد والتفكير المستمر في أحداث معينة باستمرار، مما يجعلهم ماهرين في الاحتفاظ بالمشاهد بكل تفاصيلها.
الأكيد بالنسبة لمفرطي التذكر أنهم يختلفون عن البشر العاديين في ما يتعلق بذاكرتهم؛ فبالنسبة لمعظمنا عندما نمر بحدث ونحاول استرجاعه بعد أسبوع، أو شهر، أو سنة، ستختلف طريقة التذكر، تبهت بعض التفاصيل وتختلف أخرى، على عكس مفرطي التذكر الذين يروون المشهد كاملا أمام عيونهم بمجرد محاولة استذكاره.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 8