عائلة قتيل سوري تحقق مع القتلة

2021.04.29 - 01:23
Facebook Share
طباعة

 في 19 من نيسان الحالي خرج السائق "مدين أبو لطيف" من بيته للعمل على سيارته العمومية، فصعد معه راكبين قاصدين إحدى القرى في الريف الجنوبي للمحافظة، وبعد ساعات عثر على جثته بجانب الطريق وبقي ساعات في المشفى حتى تعرفت عليه عائلته.

 
الجريمة التي هزت مشاعر الجبليين القابضين على الجمر لم تمرّ على عائلته وأهالي قريته "الغارية" ورفاقه، فبدأوا بجمع المعلومات ومراقبة المشتبه بهم، وقاموا بنصب كمين لأحد المشتبهين ويدعى "ه د"، ودعوا كل من له علاقة بالمغدور للاستماع إلى اعترافات "ه" حسب ما أفاد مصدر مقرب من العائلة "لصاحبة الجلالة".
 
وأضاف في رسالة خاصة أن التحقيقات التي تمت مع المتهم أوصلت العائلة للقاتل الحقيقي المتواري عن الأنظار دون أن تتواصل العائلة مع أي جهة رسمية واقتصرت إجراءاتها على العرف الاجتماعي والعشائري.
 
المصدر قال إن العائلة المصدومة من تفاصيل جريمة القتل بهدف سرقة السيارة أصدرت بيانا توضح فيه الحادثة، وطالبت بتسليم القاتل، حيث جاء في البيان أنه على إثر العملية الغادرة التي أدت الى القتل العمد بنية الخطف والسرقة بحق المغدور الشاب مدين صابر أبو لطيف، وبعد ثبوت وتورط بعض الأسماء، تم إلقاء القبض من قبل شباب قرية "الغارية" على أحد المتورطين، وبحضور أهالي القرية اعترف المقبوض عليه بمشاركته بعملية القتل مع المجرم المختفي عن الأنظار ويدعى "و. ز" الذي يملك مكتب تجارة سيارات بمدينة "السويداء"، حيث نفذ جريمة القتل بكل دم بارد من أجل القتل وطمعاً بسيارة المغدور.
 
البيان أوضح أنه تم إبلاغ والد المقبوض عليه من قبل العائلة بانتظار تسليم المجرم الفار من جانب آخر قال مصدر مقرب من عائلة "أبو لطيف" أن عائلة القاتل الحقيقي قامت بتسليم المتهم بالقتل الرئيسي إلى فرع الأمن الجنائي بالسويداء.
 
وفي المقابل أصدرت عائلة آل زين الدين بيانا قالت فيه:
 
نحن آل زين الدين في جبل العرب وسائر أرجاء المعمورة في لبنان والأردن وفلسطين نتقدم بالتعزية الصادقة من أقاربنا آل أبو لطيف لما أصابهم من حدث عظيم ومصاب جلل بفقد ولدهم الشاب مدين صابر أبو لطيف أثر جريمة بشعة يستنكرها المجتمع بكافة أطيافه لما لها من آثار سلبية في زعزعة الأمن و الاستقرار والسلم الأهلي.
 
وبعد صدور بيان من آل أبو لطيف الأكارم يوم الأثنين الموافق 2021/4/26 المتضمن بمحتواه إدانة لولدنا الشاب "و.ز" بناء على ادعاء الشاب "ه. د" بمشاركته بتنفيذ جريمته النكراء تم استدعاء الشاب "و" للوقوف على حقيقة الادعاء الموجه إذ استنكر تلك الجريمة ونفى ضلوعه بتنفيذها.
 
وعملا بالآية الكريمة "يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة" قمنا بتسليم ولدنا للجهات المختصة للوقوف على الحقيقة وليأخذ القانون مجراه فإن كان مذنبا فله جزاء ما اقترفت يداه.. ونؤكد أننا مع سلطة القانون فلا سلطة تعلو عليه.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 2 + 1