كشف تقرير صحفي عن إحصائية محرجة للبرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم يوفنتوس الإيطالي، تضعه ضمن الأسوأ في إيطاليا، وباقي الدوريات الأوروبية الكبرى في تنفيذ الركلات الحرة.

 

وذكر موقع "كالتشيو ميركاتو" الإيطالي الذائع الصيت، أن رونالدو هو ثاني أسوأ مسدد للركلات الحرة في الدوري الإيطالي والدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى (إسبانيا، ألمانيا، إنجلترا، إيطاليا وفرنسا).

 

وأفاد الموقع الإيطالي بأن نجم يوفنتوس احتل المركز الثاني خلف كاميلو كيانو لاعب فريق فروسينوني الإيطالي، فاللاعبان عجزا عن تسجيل أي ركلة حرة في الدوري الإيطالي هذا الموسم، وذلك رغم محاولاتهما الكثيرة.

 

ومن المؤكد أن رونالدو الحاصل على الكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم 5 مرات، يمتلك مهارات عديدة فوق المستطيل الأخضر، فالنجم البرتغالي يجيد المراوغة وتسديد الكرة من مسافات بعيدة، فضلا عن ضرباته الرأسية المركزة، التي غيرت في أكثر من مرة نتائج مباريات حاسمة.

 

وقبل سنوات، اشتهر رونالدو بتسديد الركلات الحرة، فقد تميز النجم البرتغالي بطريقته الفريدة في الوقوف قبل تسديد الكرة وفي أسلوب ضربها، ووضعها في الشباك بطريقة تجعل أفضل الحراس في العالم يعجزون عن التصدي لها.

 

ويبدو أنه في الآونة الأخيرة، تراجعت قدرة رونالدو البالغ 34 عاما بشكل كبير على تسجيل الركلات الحرة، ما جرده من واحد من أهم أسلحته على أرضية الملعب، ووضعه بالتالي أمام إحصائيات محرجة.