الأحد 24 حزيران 2018م , الساعة 02:02 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



هل تبصر الحكومة النور قبيل عيد الفطر؟

اعداد جوسلين معوض

2018.06.11 03:26
Facebook Share
طباعة

نقل زوار رئيس مجلس النواب نبيه بري عنه أمس، أن "لا حركة جديّة في الملف الحكومي" . هذه العبارة قد تكون كفيلة بتوصيف الوضع الحكومي في البلاد، على وضع تراجع ملحوظ في نسبة التوقعات بامكانية ان تبصر الحكومة النور قبيل عيد الفطر.

وعلى الرغم من الآمال الكبيرة التي كانت معقودة على لقاء "الزيتونة باي" بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري، الاّ أن شيئاً لم يتغيّر على وقع تواصل الاتصالات مع جميع الفرقاء للعمل على حلّ العقد التي تعترض ابصار الحكومة النور.

وقالت مصادر مطلعة لـ"الجمهورية" إنّ هذا اللقاء بين عون والحريري كان عفوياً جداً ولم يكن مقرّراً في الشكل الذي اتّخَذه، وقد انعكس ارتياحاً لدى روّاد المنطقة الذين رحّبوا به، على الرغم من معرفة الطرفين بأنّهما سيشاركان في الاحتفال الذي دعت إليه المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي. علماً أنّ لقاءً كان مقرّراً بين الرَجلين في عطلة نهاية الأسبوع لتقويم نتائج المساعي التي يَبذلانها لتسهيل الولادة الحكومية ومعالجة القضايا الطارئة على أكثر من مستوى ديبلوماسي وإداري.

من جهتها، قالت مصادر قصر بعبدا : "إنّ اللقاء كان ودّياً وقد بدأ بتقويم التطوّرات على الساحتين الإقليمية والمحلية وتناوَل بالتفصيل الصيَغ الحكومية المطروحة والعقَد التي تواجهها، وتمّت جوجلةُ المواقف على تعدّدِها واختلافها بعدما شهدَ قصر بعبدا الجمعة الماضي أوسعَ جولةِ مشاورات للوقوف على حجم العقَد القائمة وسبلِ تذليل ما أمكنَ منها للإسراع في الخطوة التالية التي ستبدأ بالتفاهم على توزيعة الحصص الوزارية قبل الدخول في الأسماء التي يمكن إسقاطها بسهولة على الحقائب بعد التوافق على التوزيعة".

ولفتت المصادر إلى أنّ عون والحريري اتّفقا على أن يكون للبحث صِلة، "فهناك محطات أساسية ستشهدها الساحتان المحلية والإقليمية، ومِن بعدها سيعاوَد البحث في التشكيلة الوزارية العتيدة. ومِن هذه المحطات زيارة الحريري لموسكو ولقاؤه العابر مع وليّ العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والتي سينتقل منها إلى الرياض حيث يُمضي عطلة عيد الفطر مع أفراد عائلته المقيمة هناك".

إلى ذلك، كشفت أوساط قصر بعبدا لـ"اللواء"، انه تم التوافق خلال العشاء الذي جمع الرئيسين عون والحريري على أن تكون قواعد تشكيل الحكومة موحدة للجميع، بالنسبة إلى توزيع الحصص ونوعية الحقائب الخدماتية والاساسية، إضافة إلى انه تمّ عرض الأفكار حول نسب التمثيل، وثمة توقع أن يتم لقاء آخر بين الرئيسين في قصر بعبدا قبل سفر الحريري الى موسكو  مساء الأربعاء، في سياق متابعة البحث بعد  مشاورات يجريها الرئيس المكلف مع مختلف الفرقاء لعرض الصيغ المطروحة.

ومع مطلع الأسبوع تشخص الأنظار إلى الاتصالات والاجتماعات التي تعقد لاحداث صدمة في الجدار المسدود، في ضوء تأكيد المراجع الرسمية والحزبية ان تمثيل "القوات" أمر مفروغ منه، على مستوى القرار السياسي، والمهم التفاهم على العدد والحقائب، بما في ذلك نائب رئيس مجلس الوزراء.

والبارز على هذا الصعيد، تأكيد مصادر مطلعة ان "حزب الله" و"التيار الوطني الحر"، كلاهما يشدّد على ضرورة تمثيل "القوات"، ولكن ضمن معايير يجري البحث عنها، وكانت حاضرة في الاجتماع المسائي الذي جمع وزيري الثقافة والإعلام في حكومة تصريف الأعمال غطاس خوري وملحم رياشي، في إطار التوجه لتقريب وجهات النظر.

وكشف مصدر مطلع لـ"الحياة" ان "القوات" تلقت عرضاً بأن تكون وزارة العدل من حصتها مع 3 حقائب أخرى.

وأشارت هذه المصادر إلى ان "التيار الوطني الحر" وفي محاولة منه للحصول على حصة وازنة، تتعدّى الـ11 وزيراً، أبلغ الرئيس امكلف انه متمسك بتمثيل العلويين والأقليات المسيحية (السريان).

وفي ما يتعلّق بالاتصالات، فقد علم أن الوزير غطاس خوري تولى التشاور مع كل من القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي. وقد عقد اللقاء الأول مع الوزير ملحم رياشي للبحث في مطالب "القوات اللبنانية"، تمّ فيه استعراض للأجواء العامة من دون الدخول في الكثير من التفاصيل.

مهمة خوري لن تقتصر فقط على التفاوض مع القوات اللبنانية، بل هي ستتوسع الى حلّ العقدة الدرزية بعد عودة الأخير من المملكة العربية السعودية، وترددت معلومات ان جنبلاط سيلتقي ولي العهد السعودي الأمير محمّد بن سلمان، بعدما التقى المستشار في الديوان الملكي السعودي نزار العلولا والوزير المفوض في السفارة السعودية في بيروت وليد بخاري.

وفي هذا الوقت، كشفت مصادر سياسية بارزة عن "زيارة يُمكن أن يقوم بها رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع بدوره إلى المملكة للقاء الأمير محمد بن سلمان"، في ضوء ما يُحكى عن "رفض سعودي سيسمعه الحريري لأي محاولة إقصاء ضد حزب القوات في الحكومة".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 4 + 7
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس بالصور: سقوط طائرة إسرائيلية في جنوب لبنان بالصور: اغتيال نائب مسؤول الأمن الفلسطيني داخل مخيم المية ومية للمرة الأولى.. قاتل الإلكترونيات في سوريا!! صورة: انتهاكات السعودية في اليمن 11 آذار 2018 وفاة عائلة مؤلفة من 5 أشخاص إثر احتراق منزلها في النبطية بالصور: إخماد حرائق في مناطق لبنانية