هل تعاود الأرض العراقية الاهتزاز تحت الأمريكيين

خاص - وكالة انباء اسيا

2020.05.21 - 08:44
Facebook Share
طباعة

 لم تكن تجربة الجنود الأمريكيين في العراق جيدة، فقد سقط منهم خلال تواجدهم بالعراق منذ العام 2003 وحتى اليوم الكثير من القتلى والجرحى، ما جعل فكرة الانسحاب الأمريكي جادة في الأوساط الأمريكية.

يقول أحد المهتمين بالملف العراقي: سنكذب على أنفسنا إن قلنا بأن أمريكا ليست حاضرة ومؤثرة بقوة في العراق ومشهده السياسي، لكن تسارع الأحداث خلال الأربع سنوات الأخيرة، جعل جميع السيناريوهات مفتوحة.

الشارع العراقي لم يعد كما في السابق، في كل فترة تتحرك احتجاجات وتظاهرات، ورؤساء الحكومات مع حكوماتهم لم تعد تشفي غليل العراقيين بحسب رأيه، وهذه نقطة جعلت الأمريكي يتنبه لها جيداً، هذه الظاهرة ان استمرت بشكل مسيطر عليه فهو أمر لصالح واشنطن، لكن الخوف من أن يؤدي هذا المشهد الغاضب للعراقيين إلى صعود شخصية ما من العدم لتقود تغييراً سياسياً في العراق، تغييراً قد يهدف لاستبدال النظام السياسي الذي رسم امريكا خطوطه العريضة بعد 2003.

الجدل الذي دار حول الحشد الشعبي، وانقسام العراقيين حول الموضوع، ثم استهداف المهندس كان نقطة تحول، الحديث عن استهداف الأمريكيين وإخراجهم لم يتوقف حتى كتابة هذه السطور.

فقد توعد زعيم حركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي القواعد الأمريكية، مؤكداً مسألة إنهاء الوجود العسكري الأمريكي في العراق والمنطقة .

هذا الموقف مؤخراً، فتح باب التساؤلات والاحتمالات، البعض ربطها بالصراع بين واشنطن وقوى إقليمية، والبعض الآخر تلمس إمكانية صعود قوة عالمية أخرى إلى جانب روسيا مقابل الولايات المتحدة بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية.

هل ستتعرض بعض القواعد الأمريكية لعمليات قادمة؟ أم أنها رسالة تحذيرية من بعض القوى العراقية والإقليمية للأمريكي في حال فكر التصعيد في ساحات محددة العراق ، سورية، والأهم إيران؟.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 10