الثلاثاء 22 2017م , الساعة 04:45 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



كيف يدافع "داعش" عن عاصمته الأخيرة؟

2017.08.08 01:05
Facebook Share
طباعة

سلطت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية الضوء على مجريات "معركة الرقة" التي بدأتها قوات كردية سورية مدعومة أميركياً، حيث عاصمة التنظيم، مشيرة إلى أن هذه المعركة واحدة من معارك الإستنزاف التي يذهب ضحيتها مدنيون، خاصة أن أعضاء التنظيم يقاتلون من منزل إلى منزل، وينفذون هجمات انتحارية في الشوارع الضيقة.

وتنقل الصحيفة عن مصطفى بالي، المتحدث باسم "قوات سوريا الديمقراطية"، أن معركة الرقة مختلفة تماماً عن أي معركة أخرى؛ "فداعش يدافع عن عاصمته الآن، إنها مدينة محاطة بالمقاتلين الذين يدافعون حتى الموت".

وقال المتحدث باسم التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية العقيد ريان ديلون الأسبوع الماضي، إنه "بعد شهرين من انطلاق معركة الرقة يمكن القول إن القوات المهاجمة باتت تسيطر على نحو 45% من مساحة المدينة. وهي نسبة لم تتغير منذ أكثر من أسبوع"، بحسب الصحيفة.

وعلى العكس من معركة الموصل، فإن عدد المقاتلين ضمن "قوات سوريا الديمقراطية"، والمعدات العسكرية التي تملكها أقل بكثير من تلك التي تملكها القوات العراقية.

ويدافع التنظيم عن الرقة بالأساليب ذاتها المعروفة، التي تتصدرها الهجمات الانتحارية، والسيارات المفخخة، والقناصة، وأيضاً الطائرات المسيرة، بالإضافة إلى اعتماده على الخلايا النائمة التي تعيش وسط الأماكن التي تسيطر عليها المليشيات الكردية.

في الوقت نفسه لا توجد أرقام دقيقة عن عدد المدنيين المحاصرين داخل الرقة؛ فهي تتراوح وفقاً للتقديرات بين 10 آلاف و25 ألف مدني، ومع تقدم القوات المهاجمة فإن كثيرين منهم يحاولون الهروب من المدينة، كما أن المدينة تعاني من قلة المواد الغذائية، وارتفاع أسعار ما وجد منها، خاصة في ظل الغارات الجوية التي تشنها طائرات التحالف الدولي.

الناشط الإعلامي تيم رمضان تحدث عن منازل الرقة التي باتت مهجورة، مشيراً إلى ان "إحدى العوائل تركت لديه مفتاح بيتها وسمحت له بأخذ ما يحتاج، واضطر بالفعل إلى الدخول إليه بحثاً عن الطعام، فلم يجد شيئاً في المطبخ"، يقول: "ما وجدته خبز متعفن وزيتون وزعتر ومكرونة وشعيرية".

وأعلنت منظمة "أطباء بلا حدود"، الأسبوع الماضي، أن أطباءها عالجوا أكثر من 400 مصاب من المدنيين من جراء المعارك وإطلاق النار والألغام الأرضية، مبينة أن "نسبة كبيرة منهم من الأطفال، وأنهم يعانون صدمة شديدة من جراء المعارك".

ويقول راجيا شرهان، أحد أطباء وكالة الأمم المتحدة للأطفال (يونيسف): إن هناك إصابات لأطفال لا تتجاوز أعمارهم العامين؛ "ماذا فعل هؤلاء؟!". ويضيف: "ما تراه في عيونهم هو الصدمة، لقد نجوا من القصف، وهربوا مع أمهاتهم، لكنهم ظلوا يسمعون صراخاً وعويلاً بشكل متكرر، لقد فقدوا طفولتهم بالفعل".

وكانت وكالات الإغاثة الدولية سبق لها أن حذرت من مخاطر معركة الرقة على المدنيين، خاصة أن المدينة تخضع لسيطرة التنظيم منذ ثلاثة أعوام.

ويقدر مسؤولون في الخارجية الأميركية أن تستغرق معركة الرقة شهوراً وسنوات أخرى لإزالة الذخائر غير المتفجرة، والأفخاخ التي نصبها التنظيم بعد سنوات من سيطرته على المدينة، تماماً كما هو الحال في مدينة الموصل العراقية.

وبحسب المتحدث باسم التحالف الدولي، ريان ديلون، فإن نحو 80% من الهجمات التي نفذها التنظيم ضد "قوات سوريا الديمقراطية" ناجمة عن أجهزة متفجرة بعضها مخصص لتدمير المنازل. مع ذلك فإن تنظيم "داعش" يواجه أزمة متفاقمة في سوريا؛ تتمثل في غياب المجندين، وهو ما اضطره، الأسبوع الماضي، إلى إعلان التجنيد الإلزامي في المناطق الخاضعة لسيطرته، الذي سيشمل الرجال ممن تراوح أعمارهم بين 20-30، وخاصة في مدينة دير الزور الشرقية وما حولها.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 8 + 7
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
بالصور.. حضانة أطفال تنجو من كارثة في لبنان! بالصور: “جيش خالد” يقطع شجرة في درعا لأنها “شركية” بالصور.. إصابات بالإغماء داخل بئر في ذوق مكايل بالصور.. سقوط عامل من الطابق الرابع في طرابلس بالصور: هذا ما حدث على طريق سجن رومية؟ بالصور: على وقع الاعتصامات.. جلسة نيابية عامة بالصور: العسكريون المتقاعدون يعتصمون امام مصرف لبنان صور لحادث مروع على اوتوستراد الزهراني بالصورة: رسالة على ضريح هادي نصرالله بالصور.. إحتراق خيمة للنازحين السوريين في زحلة