الجيش التركي وتنظيم "القاعدة" يستعيدان السيطرة على سراقب

كتب أمير عبود - ريف ادلب

2020.02.27 - 07:03
Facebook Share
طباعة

أكدت مصادر أهلية مستقلة ظهر اليوم في ريف ادلب خبر سيطرة الجيش التركي و"تنظيم القاعدة في بلاد الشام" (جبهة النصرة) على مدينة سراقب التي كان الجيش السوري وحلفاؤه من الجماعات التي يقودها حزب الله اللبناني قد سيطروا عليها وطردوا منها "جبهة النصرة" قبل وقت قصير.

ووصف شاهد عيان من المدينة خبر دخول الاتراك وتنظيم القاعدة قائلاً "ان الجيش التركي اختلط بالنصرة والنصرة كانت تركب مدرعات الجيش التركي حتى لم نعد نعرف الفرق بينهما"

وتقول مصادر خاصة في المنطقة "ان الجيش التركي زج بأكثر من عشرين ألفا من قوات المسلحين السوريين العملاء له وبينهم ستة الاف مقاتل من جبهة النصرة وقاد هجوم هؤلاء بضع مئات من القوات الخاصة التركية مع دعم بري مدفعي عنيف لكن المثير كان غياب القاذفات الروسية التي لم تتدخل على عادتها في الايام السابقة".

وفيما اعترف الجيش السوري باعادة انتشار قامت بها وحداته في النيرب التزمت مصادره الصمت وروج مؤيديو الحكومة السورية عبر السوشال ميديا لمقولة تزعم أن "الجيش السوري اوقع الاتراك في فخ ناري" علما ان سراقب باسرها اضحت بيد الجيش التركي وحليفته "جبهة النصرة" اي تنظيم "القاعدة" الإرهابي.

وأشارت الوكالة السورية الرسمية إلى استخدام الفصائل لعشرات الانغماسيين والانتحاريين والعربات المفخخة عند أطراف المدينة، وسط إسناد ناري كثيف من الجيش التركي.

يشار إلى أن القوات الحكومية كانت قد سيطرت على مدينة سراقب في إدلب في السابع من شباط/فبراير الحالي، بدعم جوي روسي.

وتأتي الأهمية الاستراتيجية لمدينة سراقب من كونها نقطة التقاء الطريقين الدوليين "M4" و"M5".

ويربط طريق"M4" محافظة اللاذقية بمحافظتي حلب وحماة، بينما يصل طريق "M5" محافظة حلب بالعاصمة دمشق.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 8