خبز اللبنانيين في خطر: أصحاب الأفران والمخابز يهددون بالإغلاق!

إعداد _ أيمن جابر

2020.01.21 - 07:22
Facebook Share
طباعة

هدد أصحاب المخابز والأفران في لبنان، الجهات المعنية بالإغلاق في حال لم يتم تعديل سعر إنتاج الرغيف ليعادل قيمة تكلفته الحقيقية.


وخلال اجتماع استثنائي، حذرت نقابات المخابز والأفران من المماطلة في اتخاذ القرار اللازم لرفع سعر الخبز، مطالبين بـ"تدبير جديد وفوري في سعر مادة المازوت الذي يفرض تأمين 15% من القيمة الإجمالية التي يدفعها صاحب الفرن بالدولار الأمريكي، إضافة إلى ارتفاع سعر طن الطحين من 565 إلى 595 ألف ليرة لبنانية يضاف إليها كلفة النقل البالغة 25 ألف ليرة للطن الواحد، علماً أن أصحاب المطاحن رفعوا الأسعار خلال الشهرين الماضيين ثلاث مرات على الرغم من توفر كميات القمح المخزنة لديهم".


وأشاروا إلى أن "أصحاب المطاحن أبلغونا أن هناك زيادة ثانية سيتم احتسابها لاحقا، خصوصا فيما يتعلق بنسبة الـ 15% بالدولار الأمريكي، وهم بانتظار رد وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الأعمال منصور بطيش على مطالبهم في هذا الموضوع".


وأكد النقباء أن "الوزير بطيش تقدم بطلب إلى الأمانة العامة لرئاسة مجلس الوزراء يتعلق باستيراد القمح أو دعم الطحين وإلغاء الـ 15% بالدولار الأمريكي على استيراد القمح، وهو طلب مهلة 48 ساعة ليحصل على الرد المطلوب. لذلك - يتابع النقباء- نهيب بأصحاب المطاحن التريث في زيادة الأسعار ريثما يحصل وزير الاقتصاد على الرد المطلوب، وفي حال عدم اتخاذ القرار اللازم في هذا الشأن، نعلن عن عدم قدرة أصحاب المخابز والأفران على الاستمرار بتأمين الرغيف في ظل الظروف الاقتصادية المستجدة الصعبة".


لكن ناشطون دخلوا على خط الأزمة المستدة، وحذروا أصحاب الأفران والمخابز من تنفيذ تهديدهم بالقول "إن المواطن اللبناني لا ينقصه حالياً إلا رفع سعر الخبز لينفجر مجدداً بسبب الغلاء التدريجي على كافة مكونات المعيشة والحياة اليومية"، مطالبين بإنصاف الجميع سواء كان صاحب مخبز أو مواطن مستهلك عن طريق إيجاد آلية ترفع قيمة الأجور وتضبط الأسعار في السوق بدلاً من الهدر وتقاسم الثروات بين أبناء طبقة معينة لديها من السلطة ما يكفي لحماية نفسها، على حد قولهم.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 3 + 1