#ثورتنا_عيونكم يغزو تويتر

إعداد - كارلا بيطار

2020.01.20 - 08:00
Facebook Share
طباعة

 بعد أن شهدت مدينة بيروت السبت والأحد مواجهات عنيفة استخدمت القوى الأمنية خلالها الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين قرب مجلس النواب، فيما عمد المتظاهرون إلى رشق الحجارة والمفرقعات النارية  واعتدوا على عناصر من القوى الأمنية، وإثر معلومات عن إصابات طالت أعين متظاهرين، نشر ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي صوراً لهم وقد غطى كل منهم إحدى عينيه بيده مرفقة بوسم #ثورتنا_عيونكم.

وانتشر هاشتاغ #ثورتنا_عيونكم تضامناً مع كل جرحى الاشتباكات الذين خسروا عيناً من عيونهم واعتراضا على استهداف عيون الثوار بالرصاص المطاطي.ويشارك فيه ناشطين وصحفيين عبر نشر صورة يغطون فيها إحدى أعينهم.


من جهته قال عضو تكتل "لبنان القوي" النائب شامل روكز "الرصاص المطاطي يضرب على القدمين فقط وليس على الرأس والعينين، والقنابل ​الغازية​ لا تضرب بالمباشر على الشخص"، مشيراً الى أنه "لا يجب أن تؤذي القنابل بهذه الطريقة"، لافتاً إلى أن "هناك فوضى عارمة وهناك من يفرقون ​التظاهرات​ ويتعدون على القوى الأمنية، البعض يحاول ضبط المظاهرات ولكنهم لا ينجحون بذلك".

وأكد أن "عنصر قوى الأمن يتدرب سنوات ليستعمل المعدات بساعات"، مشيراً إلى أن "القنابل المسيلة للدموع أو الرصاصة المطاطية تشل حركة المخرب بطريقة فاعلة، والتدريب مهم ليكون فعال ويعطي المردود الإيجابي، والمردود الإيجابي لا يكون عبر 400 جريح ب​المستشفيات​".

واستعادت التظاهرات زخمها الأسبوع الماضي بسبب غضب المتظاهرين نتيجة عدم تحرك المسؤولين لحل الأزمة السياسية والاجتماعية.

ويطالب مئات آلاف اللبنانيين الذين ينزلون إلى الشوارع والساحات، بتقطع، برحيل الطبقة السياسيّة التي يحمّلونها مسؤوليّة تدهور الوضع الاقتصادي ويتّهمونها بالفساد والعجز عن تأهيل المرافق وتحسين الخدمات العامة الأساسية. كما يطالبون بتشكيل حكومة اختصاصيّين ومستقلين عن الأحزاب السياسية التقليدية على أن تكون مهمتها وضع خطة إنقاذية تُخرج البلاد من الانهيار الاقتصادي.

 

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 4