الثلاثاء 10 كانون الأول 2019م , الساعة 07:27 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



كتبَ بيرجان توتار: ماكرون لن ينقذ أوروبا بالتهجم على تركيا

2019.11.14 09:42
Facebook Share
طباعة

 لا يعرف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حدًّا في امتعاضه من تركيا. في حوار أجرته معه مجلة "إيكونوميست" كان من الملفت تهجمه على تركيا واستياؤه من حملاتها الجيوسياسية في سوريا والشرق الأوسط والبلقان والقوقاز. 


 نشرت المجلة الحوار يوم 7 نوفمبر/ نشرين الثاني رغم إجرائه في 21 أكتوبر/ تشرين الأول، وتتضح خيبة أمل ماكرون في كل سطر منه. 


خلال الحوار هاجم ماكرون سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تجاه الشرق الأوسط والاتحاد الأوروبي وتركيا. 


اعتبر عملية "نبع السلام" التي انطلقت في 9 أكتوبر "عملًا عدائيًّا"،  وبدا واضحًا استياؤه من الولايات المتحدة، التي أشعلت الضوء الأخضر للعملية.


احتج ماكرون على الولايات المتحدة بسبب تحركها المشترك مع تركيا عوضًا عن فرنسا، محذرًا بأن الاتحاد الأوروبي لن يثق بواشنطن من الآن فصاعدًا. 


أهم ما تذرع به ماكرون في هذا الصدد هو عملية نبع السلام، حيث قال: "لا تبدي الولايات المتحدة أي تعاون عندما تتخذ القرارات بخصوص سوريا. أثارت تركيا مشكلة كبيرة جدًّا داخل الناتو بسبب العملية التي نفذتها دون أي تعاون، في منطقة توجد لنا مصالح فيها".


***


كما ذكرت في مقالات سابقة، أثارت عملية نبع السلام إعصارًا في التوازنات العالمية، وخير دليل عليه هو  هذا الاعتراف من الرئيس الفرنسي.


لم يخجل ماكرون من الإعراب عن أسفه العميق بسبب تفضيل الولايات المتحدة العمل مع تركيا على التنظيمات الإرهابية. 


وقال: "أظهرت أمريكا أنها أدارت ظهرها لنا من خلال التخلي عن حلفائها الأكراد والانسحاب بشكل غير متوقع من شمال سوريا. إنها تضحي بقوات سوريا الديمقراطية شريكتنا في المنطقة. هذه هي القضية الخطيرة".


أعتقد أن ماكرون يحيد عن الهدف. القضية الخطيرة في الحقيقة هي أن الاتحاد الأوروبي ما زال حتى اليوم قزمًا من الناحية العسكرية والاستراتيجية على الرغم من قوته الاقتصادية.


تجد فرنسا صعوبة في العثور على موطئ قدم لها في النظام العالمي الجديد، ولهذا تنتقد هي والاتحاد الأوروبي علاقات الولايات المتحدة مع تركيا وروسيا والصين وتعتبرها "خلطة سامة".


***


يقف الاتحاد الأوروبي اليوم على شفا الهاوية كما قال ماكرون، الذي دعا إلى تأسيس جيش أوروبي والحوار مع روسيا. وأكد أن الاتحاد الأوروبي سينتهي على الصعيد الجيوسياسي إن لم يصحُ. 


ما قاله ماكرون صحيح، بيد أن طريق النجاة لا يمر عبر التهجم على تركيا. لم يعد العالم كما كان من قبل والزمن يدور دورته. 


يتوجب على فرنسا تقبّل حقيقة أن تركيا واحدة من أهم الأقطاب في العالم الحديث، ولا خيار آخر أمامها. وإلا فإن الصدمة التي يعاني منها ماكرون ستتفاقم. 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 8 + 1
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
عن اداء الشيوعيين، أين الحزب الشيوعي من الثورة؟ عن الجديد وأريج وال Mini CIA  كيف نحول الانتفاضة الشعبية لعملية تنقذ اللبنانيين من الدمار؟؟  عن الغزو التركي والفرص الضائعة بحث حول الشيرازية:  النشأة - المرجعية والتاريخ ماذا فعل الرئيس سعد الحريري حتى استحق عقوبة نيويورك تايمز؟ خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي