الاثنين 16 2019م , الساعة 08:05 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



غسان جديد يكشف لـ"آسيا" عن تفاصيل ملف فساد الطحين في سورية

خاص آسيا _ عمر أوشار

2019.08.22 07:51
Facebook Share
طباعة

بعد عدة منشورات كتبها المهندس غسان جديد على صفحته على الفيس بوك تخص قضايا فساد في وزارة التموين و التجارة الداخلية و تتشعب بين القمح و الطحين و الافران و النخالة و البطاطا و غيرها تعرض على اثرها للترغيب و الترهيب لوقف منشوراته الا ان القضاء تحرك اخيرا و فتح العديد من الملفات الشائكة في الوزارة .

مراسل "آسيا" تواصل مع المهندس غسان و سأله عن المعلومات عن الموقوفين بموجب القضية قال ان الموقوف حاليا هو مهند شاهين مدير عام المطاحن في سورية قبل دمج مؤسسة المطاحن و مؤسسة االحبوب و مؤسسة الصوامع بمؤسسة واحدة تحت اسم السورية للحبوب

اما عن القضايا التي فتحت و عن الملفات قال جديد ان جهات مختصة بالتحقيق طلبت جميع الوثائق بخصوص جميع القضايا المتعلقة بالموقوفين و تم طلب تلك الوثائق من جهات رسمية حصرا و سيتم تحويل الملف للقضاء المختص فور انتهاء التحقيقات 

وقال جديد ان الملف لن يتوقف حتى احضار جميع المتورطين بقضايا الفساد في هذا القطاع 

و كان المهندس غسان جديد قد كتب مؤخرا منشورا مطولا على صفحته على الفيس بوك بخصوص القضية جاء فيه :

" ذكر ان نفعت الذكرى. 

(أصحاب الأقلام المأجورة والفؤوس الحاقدة أزلام الفاسدين معدومي الضمير).

-----------------

- مايجري ويشعل صفحات التواصل الإجتماعي بقضية توقيف أعداء الشعب من لصوص الطحين ولصوص الفواتير المزورة والوهمية التي أدت إلى توقف وانخفاض إنتاج الطحين وتشغيل المطاحن الخاصة واستلام طحين مخالف للمواصفات ومتجبل ومتعفن وانتاج خبز ذو رائحه كريهة ومتفتت وتأليب المواطن على دولته..ووصول المخزون إلى مادون الصفر...كل ذلك وعلى مدى ثلاثة أعوام من التهديد الممنهج والمغطى بصفحات صفراء وأقلام مأجوره وصحفيين صغار..بل وتافهين ارتضوا لأنفسهم أن يكونوا عوناً للإرهاب والقتل التكفيري ...لا ننكر أننا وشعبنا الطيب تعرضنا لعملية غدر واحتيال من مجموعة كبيرة بكافة الاختصاصات ترأسها شخص مزور وفاسد كبير ومدرب على التخريب والأذى والسرقة يدعى( الوزير السابق عبدالله الغربي)الذي لم يحمل شهادة هندسة ولا دكتوراه يوماً وأكبر شهادة حصل عليها (فني كمبيوتر. وكنا قد نشرنا هذه المعلومات سابقا ) وتجاهل بوقاحته كل القوانين وطبع على بريد مؤسسات الدولة تسمية(الدكتور عبد الله الغربي)وملأت قراراته التخريبية بهذه الشهادة المزورة كل مايمس غذاء وحاجات المواطن ..لابل ولوث الإعلام الوطني والخاص بحضور ونفاق دائم واشترى الذمم بسعر بخس ..وعندما كشفنا هذا الزيف والإجرام المنظم لهذا الموتور تعرضنا للترغيب والترهيب وعرضوا علينا مئات الملايين ( وأكرر عرضوا علينا مئات الملايين) لنبيع محبتنا لوطننا وأخوتنا بالهوية والمصير كانت النتيجه وبالا عليهم. وزادنا ترهيبهم وترغيبهم اصرارا على ملاحقة وكشف فسادهم ...

- جرائم ارتكبها ذاك الوزير بمساعدة الضعفاء والصغار والجائعين أخلاقياً وهنا يجب محاسبة الجميع بدون استثناء(بكور،شيحة،ضيعتنا عناز،...والقائمة تطول)..

- صحيح أن الفصيل الإرهابي التخريبي تصدره الغربي ومهند شاهين لكن لم يكن البعض الآخر اقل شأناً بتخريبهم امثال(الساروت والسعد والزوكاني ورامز العقود وأيمن النقل ومحمود الرقابة وشكروا النقابة وجرجس وجبرائيل والفاعوري الفني وجان المالية والحاجي الحسابات..)عصابة حقيقية من الموظفين وعصابة أخرى من التجار والسماسرة (الواسطي واياد محمد والملحم والموصلي وأبو أسد...وغيرهم).

- صحيح أنه ذهب المخرب الأول الغربي لكن الوزير الجديد حافظ على كل هذا الدمار بل وقمع كل من اراد الحديث عنه بل وشارك بصفقات فساد جديدة حيث ادهشنا بإيصال كل هؤلاء الفاسدين إلى مؤسسة الدمج وترك بل وصادق على عقود مشبوهة للمطاحن الخاصة ولشركات توريد القمح...والأكثر دهشه حفاظه على هذا الكم الهائل من الفساد والفاسدين..وهنا يجب الإشارة وبوضوح أن معاون الوزير جمال شعيب يتحمل كل هذا الخراب بسبب عائدية هذه المؤسسات له وشراكته لكل السارقين بدون استثناء كما ويتحمل مسؤلية هذا التراكم بالعهر رؤساء مجموعة التموين بالهيئة المركزية (عبدالرزاق طه وعبد الرزاق الزير واحمد المطلق وفلك باشوري ومرؤسهم برقابة الوزارة احمد السوقي المنتهية صلاحيته ومدير الرقابة الجديد المفصٌل لهذه المهمة).

- ألم..ألم..ألم...

وتبقى ثقتنا بالقليل من شرفاء الوطن الذين وضعوا يدهم على بعض جوانب هذا الفساد المدمر.ونحن واثقون ان كل من سولت له نفسه بنهب المال العام ستتم محاسبته واعادة الاموال المنهوبه ومعاقبتهم جميعا بالقانون. واستعادة ثقة المواطن والموظف بمؤسسات الدوله وهيبتها (حيث اصبح الموظف الشريف منبوذا ومطاردا ومعاقبا) وتكريم شرفاء هذه المؤسسات الذين لم يستطيع الفاسدون شراء ذممهم ومحبتهم للوطن بدلا من الاستبعاد والعقوبات التي حلت بهم زورا وبهتانا. " بحسب ما ذكر جديد.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 1 + 3
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس