الاثنين 16 2019م , الساعة 08:12 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



كتبَ أمين بازارجي:ماذا عن الخطة التركية البديلة؟

2019.08.17 06:20
Facebook Share
طباعة

 وصل مسؤولون عسكريون أمريكيون إلى محافظة أورفا التركية من أجل العمل على إنشاء المنطقة الآمنة في سوريا. سيؤسس الجانبان مركز عمليات مشتركة، ومن بعده يبدأ العمل.


كم سيستغرق ذلك؟ ليس هناك توقيت، لكن وزارة الدفاع التركية أعلنت أن المركز سيتم إنشاؤه ويبدأ العمل خلال فترة قصيرة. وإذا صدق الأمريكيون وعودهم فإن مخاوف تركيا الأمنية ستزول. 


لكن هل تفي الولايات المتحدة بوعودها؟ 


هناك شبهات قوية في هذا الخصوص. لأن الأمريكيين يملكون سجلًّا حافلًا بالسوابق. وموقفهم في منبج معروف. قدموا الوعود مرارًا غير أنهم لم يقدموا على خطوات إيجابية. 


لكن تقف اليوم في مواجهة الولايات المتحدة تركيا تعلمت دروسًا من التجارب السابقة، وهذا ما تدل عليه التصريحات الصادرة عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والوزراء المعنيين. 


صحيح أن هناك اتفاق لكن تركيا لا تقول إن "الأمر تم". كما أنها تحذر الولايات المتحدة باستمرار كي تفي بتعهداتها. 


***


تريد تركيا أن يتراوح عمق المنطقة الآمنة بين 30 و 40 كم، في حين تصر الولايات المتحدة على 15 كم. بالنظر إلى تصريحات وزير الدفاع التركي فإن أنقرة تمارس ضغوطًا لإقناع الولايات المتحدة. 


الأمر الهام هو الطريق البري "M4"، الذي ترسل الولايات المتحدة عبره الأسلحة إلى تنظيم "ي ب ك/ بي كي كي". فهو يبقى خارج عمق 15 كم. ويحصل التنظيم تل رفعت على تعزيزات عبره. أما تركيا فتريد السيطرة عليه وقطع الشريان المغذي للتنظيم الإرهابي. 


بعبارة أوضح، لا تشمل منطقة بعمق 15 كم بلدات عين عيسى وسيرين وسلوك، التي حشد فيها "ي ب ك" قواته وأسلحته. وإذا أضفنا وجود التنظيم في منبج فإن موقف الولايات المتحدة لا يزيل مخاوفنا. 


الأهم من ذلك أن الولايات المتحدة، التي تدعي تفهمها للمخاوف الأمنية التركية تواصل التعاون مع الكيانات الإرهابية، وبنت استراتيجيتها في سوريا على تنظيم "ي ب ك". 


بالنتيجة.. 


أبرمنا اتفاقًا لكننا لا نعقد آمالًا عريضة عليه. حصلنا فقط على وعد من الأمريكان، وعززنا موقفنا. لهذا نتحدث عن الخطة "ب" والخطة "ج" إن لم تسر أمور الاتفاق على ما يرام.


في الواقع، هناك خطة واحدة لدى تركيا، وهي القضاء على الكيان الإرهابي في سوريا مهما كان الثمن، وبالتالي ضمان أمننا ومصالحنا القومية.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 3 + 1
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس