"أمازون" تدخل على خط أزمة هونغ كونغ

2019.08.17 - 08:20
Facebook Share
طباعة

 تلقّت شركة "أمازون" الأميركية ردة فعل قوية من الناشطين القوميين في الصين، إثر قيامها ببيع ألبسة ومنتجات طبعت عليها عبارات وصور تؤيد استقلال هونغ كونغ عن الصين.

 
وطبع على الألبسة التي تبيعها "أمازون" عبارات مثل: "هونغ كونغ حرة" و"هونغ كونغ ليست الصين"، في حين طبعت جمل مشابهة على اكسسوارات الهواتف الذكية عبر موقع الشركة.
 
وسببت مبيعات "أمازون" الأخيرة ردة فعل قوية من قبل الناشطين القوميين في الصين، وخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث كتب أحدهم: "أمازون، يمكنك مغادرة الصين، لا تحتاجين حتى إلى الاعتذار هذه المرة"، في حين كتب آخر: "غادرت أمازون الصين فعلا، أليس كذلك؟.. نحن بحاجة لتلقين هذه الشركة درسا".
 
وقام ناشطون باختراق مواقع الكترونية تابعة لـ"أمازون"، تعرض عليها تلك المنتجات المؤيدة لاستقلال هونغ كونغ، وقاموا بتبديل العبارات المعادية بالتالي: "هونغ كونغ جزء من الصين" و "الازدهار للصين".
 
في 18 نيسان الماضي، أعلن عن إغلاق شركة "أمازون الصين"، ومنذ ذلك الحين، بدأت الشركة الأميركية بشحن المنتجات العالمية إلى عملائها في الصين، لا غير.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 7