روسيا تراقب نشاط أمريكا في التنف

كتب مراسل آسيا _ موسكو

2019.08.02 - 09:39
Facebook Share
طباعة

 بعد إعلان روسيا عن قيام الولايات المتحدة بإعداد في منطقة الـ55 كيلومترا في التنف السورية، وأنه "يجري إرسال المخربين إلى المناطق التي تسيطر عليها القوات الحكومية لزعزعة استقرارها ومنع تقوية مواقع الحكومة السورية هناك، أكد البنتاغون أنه يقوم بتدريب مسلحي مجموعة "مغاوير الثورة" في منطقة التنف بسوريا، مشيرا إلى فعاليتها في محاربة تنظيم داعش الإرهابي وفق تعبيره.

الإعلان الأمريكي أتى بعد كشف موسكو عن معلوماتها بما يخص منطقة التنف والنشاط الامريكي فيها، لم تنكر واشنطن ما أعلنته موسكو بل أكدته وهذا أعطى رسالة لبعض المحللين، حيث فهموها على أنها إشارة لتصعيد قادم بين الأمريكي والروسي في تلك المنطقة.

فقد قال البعض بأن واشنطن لن تترك الساحة لموسكو في سورية، وهي لن تكتفي أيضاً بتواجدها شرق الفرات، بل ستسعى للعودة إلى الجنوب السوري انطلاقاً من التنف، او على أقل تقدير ان تكون تلك المنطقة للعمليات التي تستهدف ما تسيطر عليه الحكومة السورية لا سيما في دمشق وريفها وفي درعا والسويداء.

بدوره توقع أحد المتابعين بأن موسكو التي كشفت عن تلك المعلومات ستعمد إلى قطع الطريق على الأمريكي لأنها تراقب تحركاته عن كثب وتسلط الضوء على الجماعات التي ترعاها أمريكا وتدعمها كما هو الحال بالنسبة لمن يُسمون بمغاوير الثورة، بالتالي فإن المنطق يقول بأن لدى الروسي خطوات قادمة أو خطة بديلة وهي ذات شقين سياسي يهتم بتسريع الحل وتشكيل لجنة دستورية وتفعيل التنسيق مع التركي والإيراني حول ذلك، والثاني عسكري يتمثل في تسريع العمليات العسكرية وتفعيل حماية منظومات الدفاع الجوي السوري نم الاستهداف وكذلك قطع الطريق على تلك الجماعات بالتقدم نحو المنطقة الجنوبية أكثر وفق رايه.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 10