ناشطون: رائحة فساد جديدة في بيروت

كتب مراسل آسيا _ بيروت

2019.07.22 - 11:09
Facebook Share
طباعة

 تناولت بعض وسائل الإعلام اللبنانية قضية صيانة الأشجار والشتول في حدائق بيروت ووسطيات شوارعها، حيث أشارت إحدى الصحف الشهيرة إلى ان شركة هايكون تتولى تلك المهمة.


قيمة العقد الموقع مع الشركة بلغ ثمانية مليارات ليرة لبنانية، أي ما يعادل خمسة ملايين دولار، فيما تحدث ناشطون عمّا أسموه عدم وجود عرق أخضر في العاصمة ليسألوا أين ذهبت تلك الملايين؟ وهل نحن أمام قضية فساد جديدة؟


تقول إحدى الصحفيات في مقال لها بأن مبلغ 5 ملايين دولار كان كفيلاً بتحويل بيروت إلى حديقة كبيرة فيما لو تم إنفاق المبلغ فعلاً وبشكل صحيح لتحقيق تلك الغاية، ما جعل البعض يشتم رائحة اتهام بالفساد للمتورطين بالعقد.


فيما استغرب لبنانيون على وسائل التواصل الاجتماعي من صرف هكذا مبلغ على شيء لم يلحظ الموطنون تغيراً فيه، ثم كيف يتم تتم صيانة الحدائق في بيروت وعاصمتنا تتجه لتنافس نيودلهي في التلوث؟ أليس كان الأولى الإنفاق على مشاريع أكثر فعالية في تنظيف البيئة؟


بينما ذكر آخرون بالكسارات والمرامل المنتشرة في البلاد، وكذلك روائح النفايات، فضلاً عن تلوث المياه ومشكلة الصرف الصحي، وقالوا بأن ترميم عدة حدائق في بيروت لا يعني أن هناك نية لتحسين البيئة بل هو باب للسرقة وفق تعبيرهم.


كذلك فقد اقترح أحد الناشطين على الجهة المتعاقدة أو على الحكومة لو أنها أنفقت الخمسة ملايين دولار كمنحة أو تعويض لجرحى الجيش ومتقاعديه؟ أو لو كانت أنفقت المبلغ في تمويل مشاريع صغيرة للشباب اللبناني من أجل خفض معدل البطالة.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
التعليقات:
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع وكالة أنباء آسيا بمحتواها

IMDIA BASSAM | 2019.07.23

لبنان اننجح نمودج لدوله فاشله
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 9