الأحد 22 2019م , الساعة 01:53 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



لائحة بأخطر كوادر حزب الله (حلقة ٢)

خضر عواركة - وكالة أنباء أسيا

2019.05.01 10:21
Facebook Share
طباعة

 

قبل اسبوع تقريبا، احتشد الاف المواطنين في بيروت وطرابلس للاستماع الى محاضرة دينية لشيخ من نجوم الدعاة في الاعلام. وبغض النظر عن صاحب الدعوة وعن الملبي، وهو سوري منحه فرصته" أنور رجا "من خلال اذاعة القدس من دمشق قبل ان ينطلق عربيا بعد هروبه واعلانه دعمه للاخوان المسلمين، الا أن الملفت أن الجمهور لم يكن من انصار الاخوان فقط، بل اغلبه من عامة الناس.


يعرف اعداء الشعوب العربية ومنها لبنان، أن البشر عامة يجذبهم ،بحسب نظريات علم النفس، الخطاب الديني، وخطاب القوة. كما تجذبهم محفزات الفرح،ومحفزات الغرائز. لكن لا شيء يدفعهم للتضحية مثل العواطف الحماسية، التي تثيرها نزعات الحمية للشرف، والبطولة والوطنية، أو للقومية او حتى للعشيرة.

لكن يبقى الخطاب الديني هو الأكثر استقطابا وفاعلية.

فهل اكتفى حزب الله بمواجهاته للغزو الشيرازي لساحته بخطابات امينه العام؟


ولماذا تخلى الحزب عن تطوير أخطر اسلحته الدينية وهم "الدعاة المستقلين الذين صنعوا له بيئته من قبل ان يولد"


احد المشتغلين بالتبليغ الديني ممن كان عضوا فاعلا في الحزب واستقال قبل عقدين لديه وجه نظر جديرة بان تناقش. 

فهو يقول " أن من اساسيات قوة الحزب وانتشاره شعبيا هي مجالس عاشوراء. فهي رافده وهي ما يعتمد عليه لابقاء جمهوره في ذروة دعمه، اضافة الى خطابات امينه العام وخطابات مسؤوليه في مجالس العزاء القروية على سبيل المثال.

 

وداخل التنظيم هناك دوما نشاطات ثقافية "تبليغية".

 

الناشط المستقيل من الحزب يتابع عرض فكرته ويقول:

" واحدة من مخاطر الأعداء على المقاومة في لبنان هي اختراق ساحتها الشعبية من النافذة الدينية. وقد كان لدى العدو وقت كاف لتجنيد ولتصنيع عمائم مرتبطة به تحكي بلساننا وتنطق بمنطقنا وهي لا تنحصر بالمعروفين بتعاونهم مع السفارات بل تمتد الى شخصيات غير معلنة. ومواجهة هؤلاء لا تتم امنيا بل دعوياً.


" اين ذهب دعاة حزب الله "؟


يقول النشاط "أنهم موجودين لكن الانتماء الحزبي للداعية يجذب الحزبيين في حين أن الاستقلالية تصنع فرقا. فليس كل المجتمع، حتى وان ناصر اغلبه المقاومة، مؤمن بعقيدة التنظيم"

ويتابع:


" هناك حصانة شعبية يمكن ان تولد من تفاعل غير المنظمين من الدعاة مع عامة الناس. فيكون لهم تأثير اكبر على الجمهور الحزبي والغير حزبي وحتى على المعارضين دينيا واجتماعيا وطائفيا للحزب" 

ويعطي الرجل مثالا فيقول:

" الشيخ " الحبيب الجفري" صوفي يمني لكن حين يلقي محاضراته يتابعه عبر الفيديو عشرات الملايين من الشيعة والسنة وحتى من المسيحيين. ويحضر خطبه في المساجد عامة الناس دون النظر الى أي انتماء سياسي.

وكذا يتابع عشرات الملايين داعية مثل الدكتور "عدنان ابراهيم" ويتناقلون افكاره وتغزو القيم التي يدعو اليها كثير من العقول"


اين معادل هؤلاء في بيئة حزب الله ؟


يجيب:

"لا يوجد، وكل الاتكال في مسألة الانتشار الشعبي يقع على سماحة السيد مع أن لدى العديد من كوادر الحزب قدرات ومقومات شخصية تجعلهم مقبولين خارج اطار العمل الحزبي. ويمكن بسهولة ان يتحولوا الى نجوم عالميين للدعوة لو خرجوا من الشرنقة الحزبية"


بماذا يفيد حزب المقاومة اكتساب شعبية لدى جمهور متدين؟

يجيب: "الجمهور العريض يحمي من العدو ويساند المقاومة على الاقل اعلاميا وماليا، وقد كان للمقاومة شعبية كاسحة في العالم العربي قضى عليها الاعداء.

الدعاة المناسبين يمكنهم حماية سمعة الحزب وتحصين جمهوره نفسيا ويمكنهم كسب الاصدقاء والمدافعين عن المقاومة في كل بلاد العالم اذا عرفوا كيف يستغلون الشخص المناسب والخطاب المناسب"

وكشف الناشط السابق في حزب الله أمرا وقال:


" اسرائيل كانت تعتبر ان الشيخ راغب حرب وامثاله أخطر عليها من كل الأمنيين في الحزب لان الشيخ كان يحرك شعبا باكمله ويخلق بيئة حاضنة لا يمكن للأمن ان ينجح في عمله دونها"


اليس السيد حسن داعية يلعب هذا الدور ؟

يجيب الناشط:

" هو كذلك لكنه غير متفرغ للعمل الدعوي ولا يمكنه التعاطي بحياد مع حدث اَني قد يفسد عمل الداعية اتخاذ موقف منه. وهناك حاجة لعشرات الدعاة لتحصين جمهور عربي لا شيء ينافس تاثير الخطاب الديني عليه"


هل يمكن لدعاة شيعة ان يؤثروا في جمهور عربي متعدد الطوائف ومعبأ ضد الشيعة؟


" هو معبأ لان الساحة خالية لدعاة فتنة، ولأن الخطاب الشيعي المتاح هو خطاب التشيع البريطاني" 

ويشرح الناشط فكرته فيقول:.


انظر كم يتفاعل جمهور غير حزبي مع فيديوهات الشيخ والمثقف والمربي الدكتور "أكرم بركات" ومع خطابه المعتدل انسانيا ودينيا. 

وانظر كيف يمكن ان يشكل الشيخ الدكتور "صادق النابلسي" نموذجا فعالا جدا عن الشيخ - والمثقف - والكاتب والباحث الغير محصور في وجه واحد كرجل دين بل هو متعدد المواهب والأدوار.


لو ان هناك برنامج عمل مدروس فسيصبح كل من الشيخين نجما عربيا لانهما مؤهلان ويملكان كل مقومات "الداعية النجم" العابر للطوائف والأديان.


هم بحاجة لاخراج خطابهم من عباءة التنظيم الى رحاب الدعوة الفكرية والتثقيف الجاهيري.


ولو جرى العمل على تسويق أفكارهما ومنطقهما لصار لهما جماهيرية شعبية يؤثران من خلالعا لمصلحة المقاومة.

حتى الشيخ المخضرم عتيق الكار في العمل الدعوي لا بل أحد مؤسسيه الشيخ حسين كوراني، لماذا يوجد خجل في الترويج لمنطقه العرفاني؟

ويتابع الناشط فيقول:


قال رابين يوما " اننا نواجه ريحا سوداء قادمة من ايران"

و بهذه الجملة برر " اسحاق رابين" سبب سقوط عدد كبير من قتلى جيشه في لبنان في عملية واحدة.

جملة جعلت القيادة الايرانية تفخر بدورها في دعم المقاومة اللبنانية. لكن تلك الجملة لم تكن دقيقة لان ريح المقاومة دعمتها ايران لكنها لم تولد منها بل من بيئة كربلاء ومن مجالس عاشوراء .


لقد وعى العدو خطرها عليه فعمل على تبني التيار الشيرازي الذي اكتسحت قنواته بيوتنا وعقولنا وصار لواحد من رموزه حصانة حضور خمسين الفا لمجلسه دون ان يجروء أحد على التحذير منه"


لكن ألا تولد حصانة الجمهور الا من خطاب ديني؟؟

يجيب المتحدث:

جمهور حزب الله ديني، واغلب مجتمعه متدين وهناك حرب دينية عليه من العدو. وجمهورنا العربي متدين واغلبه يجذبه الخطاب الديني فكيف تحصن شارعك والشارع العربي ضد المخابرات الغربية التي تسخر شيخ ازهر او شيخ سلفية او تتخذ من الأيام الفاطمية التي يستغلها الشيرازيون اصحاب التشيع البريطاني للهجوم على المقاومة؟

هل نحدثهم عن ماركس ام عن فولتير؟

 

www.asianewslb.com/

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 6 + 6
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس