الناشط إياد الحسين يشن هجوماً عنيفاً على محمد حمشو

أحمد الإبراهيم

2019.02.11 - 11:55
Facebook Share
طباعة

تحت عنوان " عادة الاعمار وصناعة الحديد .. ملايين الدولارات المهدورة" شن  الناشط السوري على مواقع التواصل الإجتماعي إياد الحسين هجوما عنيفا على من أسماهم " شركة تحتكر الحديد" والشركة المقصودة هي ملك لرجل الأعمال المقرب من السلطة السورية محمد حمشو
ولم يذكر الناشط الحسين إسم حمشو في مقاله الذي جاء فيه ما يلي:
 
 
تعتبر صناعة الحديد والصلب من القطاعات الصناعية الهامة والتي تقوم بدور رئيسي في التنمية الصناعية والاقتصادية للمجتمع، وهو يعتبر اهم مادة في عملية اعادة الاعمار التي تحتاجها سوريا في المرحلة القادمة.
في سوريا يوجد عشرات المعامل لدرفلة الحديد التي تشتري المادة الاولية ( البيليت ) من شركة واحدة تمتلك معملاً لصهر الحديد. 
هذه الشركة تشتري الخردة ( الناتجة عن دمار الحرب ) بسعر ١٥٠$ للطن وتكلّفها عملية الصهر وتحويل الخردة الى بيليت بحدود ال ١٢٠$ 
ثم تبيع البيليت الجاهز الى معامل الدرفلة بمتوسط سعر عن العام الماضي ( ٧٠٠$) 
تخيلوا ان هامش الربح يصل الى ٣٨٠$ للطن ، مع حجم مبيع ٣٠ الف طن شهرياً.
هذا يعني ان هذه الشركة تحقق ارباحاً تفوق ال ١٠ مليون دولار شهرياً .. لاحظوا "شهرياً" ..!! 
علماً ان سعر شراء الخردة اصبح ١٥٠$ قبل شهرين فقط وعلى مدار ٨ سنوات كان بحدود ال ٥٠$ فقط.
الخردة ( متضمنة النحاس وكل المعادن الثمينة ) وورائها ارباح بمئات ملايين الدولارات .. شيء فوق الوصف.
طبعاً معامل الدرفلة مجبورة ان تشتري من المصدر الوحيد المحتكر ، ولا تستطيع الحصول على اجازات استيراد للبيليت.
احتكار احتكار احتكار ولا مجال لأي منافسة.
تخيلوا انه في زمن اعادة الاعمار يشتري المواطن السوري طن الحديد بـ ٧٠٠$ بينما يبلغ سعره مستورداً في لبنان مثلاً ما يقارب ال ٤٥٠$
مع وجود خطة حالية لرفع سعر طن الحديد بحدود ال ١٥٠$ .. مايعني وصوله لحدود ال ٨٥٠ $ للطن !!!!
ان استمرار احتكار صناعة الحديد لصالح البعض .. سيخرج اكثر من ١٦ منشأة للدرفلة من سوق العمل ، ولن يجرؤ احد بعدها على الاقتراب من هذه الصناعه ..
ليست هذه الصناعة فقط وانما في جميع المجالات الانتاجية والاعمارية والاقتصادية.
مليارات الدولارات من الارباح حققتها شركة واحدة خلال سنوات الحرب .. وتحدثوننا اليوم عن شد الأحزمة .. عن الصمود والتصدي .. عن الامبريالية والصهيونية ووو !!!
ثم عن اي اعادة اعمار تتحدثون يا سادة !!
عن استمرار اعمار الحسابات البنكية للبعض في ظل اسوأ ازمة معيشية تعيشها سوريا عبر كل تاريخها !!!
وختم الحسين كلامه قائلا:
 
.................................
*دافعوا عن لقمة عيشكم وحقكم بالعيش الكريم .. وساهموا بنشر هذا الكلام ، لعلنا نصل الى نتيجة
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 5